إسراء - لمحة أمل لذوي الاحتياجات الخاصة

تقديم المساعدات المعنويّة و التخصصيّة لذوي الاحتياجات الخاصة-المشرف العام - د/هيثم قرناص
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 [size=24][color=red]اصداء الهجرة - اغراق مدينة وادي حلفا و ت

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحرر

avatar

عدد الرسائل : 9
تاريخ التسجيل : 27/04/2007

مُساهمةموضوع: [size=24][color=red]اصداء الهجرة - اغراق مدينة وادي حلفا و ت   السبت أبريل 28 2007, 20:06

الاستاذ والمفكر النوبي حجاج حسن أدول يقول في مناسبة مرور أربعون عاما من التهجير:

تعددت النعوت التي أُطلِقَتْ على قرننا العشرين. والنوبة أطلقت نعتاً على هذا القرن الذي أوشك على الرحيل.. قرن الغرق. فمنذ بدايته عام 1902، عام بناء خزان أسوان، وتتوالى الإغراقات على النوبة. تعلية في 1912عام ثم تعلية في 1932. ثم السد العالي عام 1964، وكل إغراق بتهجير عَرْضي ينتقل النوبيون من قريتهم كلها ويبنون قرية أخرى على سفوح الجبال. وكلما زادت كمية المياه خلف الخزان، كلما أغرقت مساحات أكثر من الزراعات والنخيل والبيوت. أي أن الإغراقات كانت عديدة ومرّات التهجير العَرَضية الجانبية بالتالي.. عديدة. ثم كارثة تهجير السد العالي التي لم تبق ولم تذر. لذلك كان القرن العشرين لدينا هو قرن الغرق.
بداية تهجير النوبيين كان في 18 أكتوبر 1963. وانتهى في يونيو 1964. وهذه الأيام تضربنا الذكرى الأربعون، ذكرى تهجيرنا الجنائزي إلى مقبرة كوم أمبو. نتذكر ونرقص رقصة "الوَرْجيد" النوبية. وهى تشبه كثيراً رقصة النائحات الفرعونية المنحوتة رسماً على جدران معابدنا المصرية.
النوبة كانت نخلة مباركة عظيمة.أتى عليها من أتى وحاول نزع النخلة كلها من بيئتها الخاصة. انخلع معه الساق بما يحمله من جريد وسباطات بشر. بقى الجذر هناك يئن مولولاً. ذهبت اليد الحديدية غير الإنسانية لتنصب الساق بِبَشَرهـا في كوم أميو. نخلة بدون جذور. لم تنتصب في الأرض الكاذبة، فثبتوها صناعياً بالأسمنت. من بعيد يخال للرائي أنها قائمة تعيش، إن اقترب سمع أنينها وهى تصارع الموت حنيناً إلى جذرها بالموطن الأصلي جنوب السد الغاشم.
النوبة كانت نخلة مباركة عظيمة. أتى عليها من أتى وحاول نزع النخلة كلها من بيئتها الخاصة. انخلع معه الساق بما يحمله من جريد وسباطات بشر. بقى الجذر هناك يئن مولولاً. ذهبت اليد الحديدية غير الإنسانية لتنصب الساق بِبَشَرهـا في كوم أميو. نخلة بدون جذور. لم تنتصب في الأرض الكاذبة، فثبتوها صناعياً بالأسمنت. من بعيد يخال للرائي أنها قائمة تعيش، إن اقترب سمع أنينها وهى تصارع الموت حنيناً إلى جذرها بالموطن الأصلي جنوب السد الغاشم.)

الصحفي محمد سعيد محمد الحسن قال بعد زيارة لحلفا لأيام معدودات مع الرئيس عبود قبل الهجرة:

مدينة لها ملامح وقسمات وقامة وكبرياء وجذور بعيدة وتنضح بعبق التاريخ ، تتدثر بالغموض والثراء الحضاري ويختتم مقالته قائلا هل يمكن اختفاء كل هذا ودفعة واحدة وهل يمكن الحكم علي علي مدن بالموت غرقا مثلما يحكم علي البشر بالإعدام شنقا"

يقول الاستاذ عمر باشري في كتابه رواد الفكر السوداني:

التماسك العضوي التاريخي والانثربولجي لم ينشا من مدينة حلفا ولكنه نشأ من أهلها، فكلهم متحدون في لغتهم ،وعاداتهم وقيمهم يمتصون كل هجرة وافدة ويصيغونها في أقاليمهم، فداؤد خرج من بين أهله المتماسكين صلابة توقده الحضارة النوبية القديمة، التي هي أساس حضارة السودان وهي التي حفظت الصورة الواضحة للسودان القديم".

يقول الدكتور إسماعيل الحاج موسي عن ترحيل حلفا:

ترحيل مدينة حلفا من الشمال إلي الوسط لم يتم لأسباب عادية ولا في ظروف عادية لأنه جاء في سياق صراع إقليمي ودولي انطلقت شرارته من عصر عبد الناصر يوم أن رفض البنك الدولي بتحريض من أمريكا والغرب أن يمول مشروع السد العالي فمولته الكتلة الشرقية بزعامة الاتحاد السوفيتي وكان الأمر مثل بحق علامة فارقة في تاريخ المنطقة"

يصف حسن دفع الله زيارة عبود لحلفا بعد إعلان اتفاقية مياه النيل والموافقة علي تشييد السد العالي فيقول:

في الساعة السابعة من صباح ديسمبر هبطت طائرة الرئيس عبود وكان في معييته نفر من ذوي الشأن من الوزراء واستقبل بحفاوة وحشد كبير في المطار وتقدم بخطوات واثقة نحو الميكرفون ببزته العسكرية المميزة ويحمل عصا ابنوسية صغيرة ويضع علي عينيه نظارة شمسية وكان وجهه الوقور هادئا ولكن بدت عليه سحابة من الحزن وعبر عن شكره للمواطنين علي حسن استقباله قائلا:الانطباع بان وضع الحدث كان شديد القسوة عليكم فأرخيتم لعواطفكم العنان، وفكرت في المجئ إلي هنا لاقف إلي جانبكم أثناء هذه اللحظات التاريخية العصيبة، ولكن حين وقفت علي أحوالكم،وجدتكم في روح معنوية عالية تقصر عنها مشاعرنا الذاتية،وهنا يتهدج صوته للحظات وسالت دموعه إلي ما تحت نظارته السوداء الشمسية ثم استجمع رباطة جأشه وشرع في صوت صاف بشرح بنود الاتفاقية باستفاضة وبين مزايا تطبيقها علي القطرين وواصل قوله قائلاأعلم بالمعضلات الكبرى وبالحرج الذي يكتنف وضعكم غير إني أؤكد لكم أن وجداني مشغول تماما بإيجاد حل لقضيتكم الملحة واعلم إنني التزم بإيجاد حياة كريمة لكم وتعويضكم عن كل ممتلكاتكم المفقودة تعويضا عادلا، وليتأكد كل واحد منكم بان حقوقه محفوظة ومصانة وواصل قوله أما بالنسبة لاختيار موطنكم الجديد، فإنني أعد بقبول المكان الذي تختارون أينما كان في أي بقعة من السودان وانه لن يجبرأ حد بالرحيل إلي أي مكان دون رغبته"

دكتور محمد جلال هاشم يقول في جريدة الصحافة:

لقد فقد الذين هاجروا إحساسهم بعمق الاستمرارية التاريخية التي كانوا عليها وأصبحوا كا لمنبت لا ظهرا ابقي ولا أرضا قطع بينما فقد الذين بقوا في وادي حلفا نفس الشئ وأكثر من ذلك .فقدوا إحساسهم بانتما ئهم لباقي النوبيين وألوا علي أنفسهم ألا ينعم واحدا يحلفا إذا قدر لها أن تزدهر"

يقول المرحوم داود عبد اللطيف:

هل تصدق أن تبقي شواطئ اكبر بحيرة اصطناعية في العالم دون أن يكون حولها نوع من البشرية وهل هناك حكومة عاقلة تترك مثل هذه المساحة التي تحدها من الشرق الصحراء النوبية ومن الغرب الصحراء ألكبري عارية "

يقول حسن دفع الله عن قرار أبعاد داود عبد اللطيف عن رئاسة لجنة التوطين:

في ديسمبر 1960 تم إخطاري بقرار الحكومة بإحالة داود عبد اللطيف رئيس لجنة التوطين للتقاعد والتي لم أجد لها تفسيرا مباشرا وكان القرار ظالما وجائرا فقد فقدنا بذهابه رجلا عظيم الكفاءة"

يقول المرحوم بروفسير ابوسليم عن هذا الموضوع:

ولعل السؤال المهم هل يمكن للإداري أن يعمل وهو يفتقر إلي ثقة القيادة الساسية،و قد تعامل مع رؤسائه من السياسيين باستخفاف من يراهم أصغر منه ودونه في الذكاء والمقدرة
ثم الم يكن من مصلحة داود استثناس القيادة السياسية نحو خطه وان يصبر علي جموحها وحماقاتها أن إبعاد داود عن التهجير والتوطين كان كارثة علي النوبيين"

يقول عنه الاستاذ فكري ابو القاسم:

أنه لا يعترف بالفشل أو الانكسار يستخدم السخرية لامتصاص أخطاء المنهج ونقل عنه انه أثناء التمرد في بحر الغزال منع القائمقام عروة من الرد علي مصدر الرصاص حتي لا يكتشف المتمردون موقعهم فيقضون عليهما فقال له الضابط بعد حين كيف لم أفكر في هذا وأنا العسكري فرد عليه قائلا" وكيف ستبرهن انك جعلي "

ونقل عنه اللواء المرحوم الفاتح بشارة في مذكراته:

أنه لما حاصره المتمردون ألح علي حكومة الأزهري بان ترسل له قوات من الشمال وبدلا عن ذلك أرسل له برقية ينصحه بالحكمة فرد عليه "إذن أرسلوا لنا الحكمة ".

يقول مصطفي محمد طاهر في كتابه عن داود عبد اللطيف:

أنه عندما سخر منه أعضاء مجلس التحقيق لانسحابه من بحر الغزال بعد التمرد قائلين" البربري لما عملوه مدير مديرية وقت الحارة هرب" رد عليهم ساخرا" البربري هرب من واو وجاء الخرطوم وجدكم ألمك نمر هرب من شندي وليوم الليلة ما عارفين دخل وين"

يقول داود عبد اللطيف عندما تم تعينه رئيسا للجنة توطين أهالي حلفا ساخرا:

لقد أوكلوا لي مهمة لم يسبقني إليها إلا سيدنا نوح عليه السلام ولكنه لم يترك لي ملف للرجوع إليه للاستفادة من خبرته "
يروي أنه عندما أبلغه اللواء طلعت فريد بقرار الحكومة باعفا ئه من رئاسة لجنة التوطين بعد مقدمة طويلة تكرر فيها ذكر الثورة ، سأله داود ساخرا:
انا بربري داير أعرف ثورة دي مؤنث ثور

يقول الاستاذ فكري ابو القاسم:

عندما أعلنت الحكومة خشم القربة كخيار نهائي رغم نتيجة الاستفتاء ورغم وعود عبود السابقة ؛ وجدت ان العلاقة بينها وبين داؤود وصلت لمفترق الطرق ولم تعد في حاجة اليه ولم تعد تتحمل معاركه معها لذا أحا لته للتقاعد الاجبا ري في ديسمبر 1960.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
[size=24][color=red]اصداء الهجرة - اغراق مدينة وادي حلفا و ت
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» [size=18][b]( برنامج Bifrost 1.2d ) النسخه الأخيره لختراق أي جهاز في العالم ومشفر[/b][/size]
» [color=red][size=18]ملعب الحزم بالرس يشبه الخس[/size][/color] ؟؟؟؟؟؟
» name color garena
» [color=red]سروري[/color]
» دائره القناطر الخيريه من من الدواوير الكبيره [color=darkred[size=24]]والبيوت الاصيله الي كوين والخمارات والمهندسين[/[/size]color]

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
إسراء - لمحة أمل لذوي الاحتياجات الخاصة :: المنتدى النوبي-
انتقل الى: